Arabic      English    Português     Francês    Espanyol    Japonês    Alemão   Holandês  Italiano   Turco   Hebraico   Chinês  
    إسلام لاتينا-         الشيخ حمزة يوسف الأمريكي... من مسيحي أرثوذوكسي إلى داعية للتصوف السني             خطورة الفكر التكفيري والفتوى بدون علم             كيف وصل الإسلام إلى جمهورية "سورينام" بأمريكا اللاتينية؟؟             عضو المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة: الموروث الفقهي المتعلق بالعلاقة مع الآخر قد يحول دون الاندماج             الجديد في عالم الخدمات التجارية والسياحية..إحداث مركز مغربي برازيلي متعدد الخدمات بساوباولو             أثر وسائل الإعلام في التواصل المسيحي الإسلامي...رؤى متنورة ونماذج مختارة             وعاظ ودعاة...سماسرة الجهاد             إلى محبي الجنة..تبرعو لبناء مركز السلام الإسلامي و الثقافي ومسجد في منطقة بلونو بشمال ايطاليا             دعاة الفتنة وتحريض الغوغاء             هل العفاريت متخصصة في ركوب المسلمين وحدهم؟ لماذا لم يشك ألماني أو ياباني من احتلال الجن لأجسامهم؟             قصة برازيلي يعيش في غابات الأمازون يقطع آلاف الأميال ليعلن إسلامه في مقر اتحاد المؤسسات الإسلامية في ساوباولو             الشيخ عائض القرني.. المغاربة ملكا وشعبا أهل الوسطية والاعتدال             فرنسا وإسلام الأنوار             10 "مدن جهادية" هولندية...في لعبة الخوف             برازيليات يدخلن في دين الإسلام أفواجا             سلفي مغربي يلقي خطبة الجمعة بمسجد طارق بن زياد بطنجة أمام حضرة الملك محمد السادس حفظه الله             صحوة مغربية للحافظات لكتاب الله العزيز            كلمة للدكتور فريد اسكندر الخوتاني رئيس رابطة العالم الاسلامي في إيطاليا حول المساهمة في بناء مركز السلام            هل يجوز الذهاب لسوريا للجهاد ؟ للشيخ السلفي عمرو عبد اللطيف           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

صحوة مغربية للحافظات لكتاب الله العزيز


كلمة للدكتور فريد اسكندر الخوتاني رئيس رابطة العالم الاسلامي في إيطاليا حول المساهمة في بناء مركز السلام


هل يجوز الذهاب لسوريا للجهاد ؟ للشيخ السلفي عمرو عبد اللطيف


الملك محمد السادس يزور مدينة تطوان بشمال المغرب


مؤتمر إسلامي في قطر حول الوهابية والسلفية


وزارة الأوقاف المغربية مشكورة تبدع في تعليم المواطنين شؤون دينهم عبر برنامج محو الامية بواسطة التلفاز والأنترنيت

 
شؤون عربية وإسلامية

خطورة الفكر التكفيري والفتوى بدون علم

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
رأي حر

"داعش" وبنو غبراء...!

 
دعوة للتعايش

أثر وسائل الإعلام في التواصل المسيحي الإسلامي...رؤى متنورة ونماذج مختارة

 
وجهة نظر

وعاظ ودعاة...سماسرة الجهاد

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 29
زوار اليوم 1166
 
النشرة البريدية

 
إعلان
 
 


المغنية الفرنسية تقول في كتابها الجديد: وجدت الخلاص في الصلاة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 أكتوبر 2012 الساعة 07 : 21



أحدثت المغنية والراقصة الفرنسية "ديامس" أشهر مغنيات الراب في العالم ، أمس الخميس ضجة كبيرة في فرنسا بسبب ظهورها في التلفزيون الفرنسي وهي مرتدية الحجاب، وبسب كتابًا لها أصدرته خلال الأسابيع الماضية  تدافع فيه عن الاسلام وتتحدث من خلاله عن اسباب اعتناقها الإسلام وارتدائها للحجاب، موضحة كيف خرجت من حالة الاكتئاب التي كانت بها.
يخرج هذا الكتاب الى العالم في الوقت الذي يهاجم فيه الاسلام والمسلمين بواسطة حملات متكرره منظمة تسخر من المسلمين والاسلام وتتهمهم بالارهاب والهمجية.


وكانت مجلة "باري ماتش" أثارت ضجة كبيرة بعد نشر تقرير مطول عن ديامس، مرفق مع صور لها وهي خارجة من أحد الجوامع، مرتدية الحجاب في نوفمبر 2009، حسب وكالة فرانس برس
ورفضت حينها المغنية الفرنسية الحديث عن قرارها هذا لوسائل الإعلام، وطلبت من جمهورها الرجوع إلى كلمات ألبومها "إس.أو.إس" الذي صدر في ديسمبر 2009
وفي ذروة مسيرتها الفنية، أقامت ديامس علاقة مع كل من مغني الهيب هوب والراب سنوب دوغ، والممثل الفرنسي الكوميدي جمال دبوز، وأدارت 3 شركات، واختبرت لذة الشهرة وحب الجمهور ... لكن وفي قمة نجاحها، عانت المغنية الفرنسية من اكتئاب حاد لجأت بسببه للعديد من الأطباء النفسيين الذين لم يساعدوها على الخروج من حالتها، ولاحقًا تناولت جرعة مفرطة من المنومات.


وقالت المغنية الكاثوليكية، التي لم تتلقَّ تربية دينية فعلية، إنها وجدت الخلاص في الصلاة أولا، ثم في قراءة القرآن خلال رحلة لها إلى جزيرة موريشيوس، ديسمبر 2008؛ حيث اعتنقت الإسلام بمفردها وقررت ارتداء الحجاب، وإنشاء جمعية للأيتام، وإصدار ألبوم جديد من دون التكلم إلى وسائل الإعلام, واعتبرت المغنية، أن: "الحجاب أزعج الآخرين أكثر من تغييرها لدينها."


وجديربالذكرأن "ميلاني جيورجياد" معروفة فنيا باسم ديامس، وولدت في 25 يوليو/تموز 1980م لعائلة غنية في العاصمة القبرصية "نيقوسيا" من أم فرنسية وأب يوناني، ثم انتقلت للعيش مع أمها بإحدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس، بعد طلاق والديها وهي في سن الرابعة. تتذكر ديامس، أو جوهرة الراب كما يطلقون عليها، فترة طفولتها ونشأتها بدون وجود الأب بالمرارة التي أدت بها إلى محاولة الانتحار في مراهقتها المبكرة. وقد عبرت عن ذلك في أغنية قالت فيها: "لم أحمل في حقيبتي المدرسية إلا الغضب". وعلى رغم أن كلمات أغانيها قبل دخولها الإسلام جاءت متمردة وجريئة؛ لتعكس الحالة النفسية للفنانة، عندما كانت تعيش معاناة حقيقية، فإن الاتجاه العام لأغنياتها الشبابية في نبضها وحيويتها لم يتغير بعد اعتناقها للإسلام، وتؤكد ديامس في أغنيتها "أنا واحدة ما" في آخر ألبوماتها، أنها مستعدة للدفاع عن اختيارها للإسلام فوق المسرح وأمام الجميع. وكما ذكرت مجلة "كالا" الفرنسية، فقد مرت الفنانة الفرنسية بفترة من الضغوط النفسية الناتجة عن الشهرة؛ ما أدى بها إلى العزلة والبحث عن معان حقيقية لحياتها. وعلى الرغم من أن المغنية لم تغير من طريقة غنائها أو رقصها، ولا من شكلها أو ملابسها بعد اعتناق الإسلام وارتداء الحجاب، إلا بإضافة القبعة التي تضعها على رأسها، فإن البعض رأى في ارتدائها الحجاب تخليا منها عن أهم مبادئها المناصرة لحقوق المرأة والمناهضة للتمييز على أساس النوع. ويرجع البعض إسلام ديامس إلى قربها من بعض الفنانين الفرنسيين من أصول مهاجرة؛ مثل الفنانة المغربية "آمال بنت" والممثل الكوميدي الفرنسي من أصل مغربي "جمال دبوز"، بالإضافة إلى زواجها في رمضان الماضي من خطيبها الفرنسي المسلم "عزيز"، الذي توطدت علاقته بها في حفل أقامه معهد العالم العربي في باريس، حيث غنت فيه وهي تعتمر قبعة سوداء.


وقد عرفت الفنانة الفرنسية فن الراب عند استماعها لألبوم "كرونيك" عام 1992م، ثم قررت بعد ثلاث سنوات أن تدخل عالم الغناء وهي لا زالت صغيرة، وذلك بالاشتراك مع صديقها "فادا"؛ الذي كان طالبا يدرس الموسيقى، بينما كانت هي في السنة الثالثة من الدراسة الثانوية في فرنسا. وجاء ألبوم "إس.أو.إس"؛ الذي أصدرته عقب إسلامها مباشرة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009م؛ لتتربع به ديامس على عرش الراب الفرنسي، وتنوعت أغنياته بين المواضيع السياسية والدينية، ولم تكتف ديامس بنشاطها الفني؛ إذ امتدت إلى العمل الحقوقي؛ حيث أصبحت من أبرز أعضاء منظمة العفو الدولية ضد موجات العنف التي تستهدف النساء، كما أبدت تعاطفها مع الفرنسيين من أصول مهاجرة أمام وسائل الإعلام. إضافة إلى ذلك فقد ساهمت في تصويت الشباب ضد الجبهة الوطنية اليمينية، بأن أطلقت أغنيتها "مارين" الموجهة لليميني المتطرف "جون ماري لوبين"، كما أنها عبرت عن معارضتها الرئيس الفرنسي "نيكولا ساركوزي" في أغنيتها "فرنساوي أنا"؛ حيث وصفته في كلمات الأغنية بالفاشي، فكتابها هذا الذي ألفته تدافع فيه عن الإسلام بقوة جلب لها الكثيرمن صداع الرأس هذه الأيام في فرنسا وخاصة بعد ظهورها في إحدى البرامج التلفزيونية وهي محجبة، مما دفع ببعض الفرنسيين التهجم عليها واتهامها بأشياء كثيرة ومعروفة سلفا لاتنطلي على أي فرنسي عاقل. والله متم نوره ولو كره الكارهون والحاقدون والمشعوذون.


محرر- إسلام لاتينا

 

 

 

 

 

 









 
هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم وأخباركم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الأخطاء الخمس القاتلة للحركات والجماعات الإسلامية المعاصرة

يوسف إسلام مغرم بالجلباب المغربي ويتزعم العمل الخيري في بريطانيا

لماذا فشلت الكاثوليكية في دول أمريكا اللاتينية ؟!

باحث أمريكي يعترف :المسلمون أسهموا أكثر من غيرهم في بناء أمريكا

بناء الإنسان أولا

الإرهاب لادين له والإسلام برئ منه

وللكلاب في بلاد الغرب شأن عظيم ..!!

الإسلام في لينشيا الصينية .. مكة الصغرى

مقاصد الحج التربوية

الداعية نعمة الله يعظ السكارى في الخمارات..!!

شرطية فرنسية مسلمة تفضح عنصرية البوليس الفرنسي في كتابها الجديد

المغنية الفرنسية "ديامس" تعتنق الإسلام وترتدي الحجاب..!!

العلاقة المغربية الأمريكية

عندما أعلن المسلمون"العبيد"الجهاد في البرازيل؟!!

سودانيون في المكسيك..!!

الفاتيكان يعترف: الإسلام هوالديانة الأكثرانتشارا في العالم

عارية ومنقبة مغربية تنافسان ساركوزي على كرسي الرئاسة الفرنسية

المسلمون بأمريكا الجنوبية..التمدد الشيعي والإنكماش السني

رئيس منتدى أئمة فرنسا المثير للجدل يزور إسرائيل

مصادر لبنانية: وحدات "كوماندوس" فرنسي تدعم المسلحين السوريين





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حوارات

 
 

»  صوت المنابر

 
 

»  من الظلمات إلى النور

 
 

»  تزكية النفوس

 
 

»  معجزات

 
 

»  تقارير

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  مسلمو قارة أمريكا

 
 

»  لاللإرهاب

 
 

»  مع الدعاة

 
 

»  للمتزوجين فقط

 
 

»  أقليات مسلمة

 
 

»  عالم الغيبيات

 
 

»  رقية شرعية

 
 

»  رأي حر

 
 

»  فقه الأقليات المسلمة

 
 

»  شؤون عربية وإسلامية

 
 

»  حضارتنا

 
 

»  من قصص المغتربين

 
 

»  جماعات إسلامية

 
 

»  وجهة نظر

 
 

»  دعوة للتعايش

 
 

»  متفرقات

 
 

»  أخبار

 
 
حوارات

الدكتور الزغبي والداعية العثماني لوكالة المغرب العربي للأنباء: قرار العاهل المغربي لإصلاح القضاء العسكري قرار حكيم وشجاع ينبغي الإشادة به

 
صوت المنابر

سلفي مغربي يلقي خطبة الجمعة بمسجد طارق بن زياد بطنجة أمام حضرة الملك محمد السادس حفظه الله

 
من الظلمات إلى النور

الشيخ حمزة يوسف الأمريكي... من مسيحي أرثوذوكسي إلى داعية للتصوف السني

 
تزكية النفوس

كاتبة يهودية يمنية تدعو المسلمين إلى التحلي بأخلاق نبيهم "محمد صلى الله عليه وسلم"

 
معجزات

المشروب المعجزه ! لن تصدق ماذا يفعل هذا المشروب فى جسم الانسان..!

 
تقارير

فرنسا وإسلام الأنوار

 
قراءة في كتاب

باحث بريطاني يبرز دور المغاربة في بناء مدينة غرناطة الأندلسية

 
مسلمو قارة أمريكا

كيف وصل الإسلام إلى جمهورية "سورينام" بأمريكا اللاتينية؟؟

 
لاللإرهاب

دول البحرالكاريبي بأمريكا اللاتينية تطالب أوروبا بالتعويض عن العبودية

 
مع الدعاة

دعاة الفتنة وتحريض الغوغاء

 
أقليات مسلمة

إلى محبي الجنة..تبرعو لبناء مركز السلام الإسلامي و الثقافي ومسجد في منطقة بلونو بشمال ايطاليا

 
عالم الغيبيات

هل العفاريت متخصصة في ركوب المسلمين وحدهم؟ لماذا لم يشك ألماني أو ياباني من احتلال الجن لأجسامهم؟

 
رقية شرعية

آيات قرآنية وأدعية نبوية تخرجك من الفقروالهم والحزن

 
فقه الأقليات المسلمة

عضو المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة: الموروث الفقهي المتعلق بالعلاقة مع الآخر قد يحول دون الاندماج

 
حضارتنا

ظاهره الاتجار بالدين من منظور نقدي إسلامي

 
 شركة وصلة